نحو نموذج سياسات راشدة في ليبيا

معضلات غريبة الشكل والأطوار في تعامل ساسة الدولة الليبية بملفات وقضايا أبناء المجتمع الليبي، سياسات في الوطن تعرض على الشعب الليبي نوع من أوهام ما منها أوهام، وخيالات ما لا يمكن تطيقها على ارض الواقع المزري عندنا في ليبيا.

ساسة الوطن الليبي ينؤن لنا أخبار عن تقديم الانجازات في حملات انتخابية من الغرب الليبي الذي كان من بينهم عضو المجلس الأعلى للدولة ورئيس لجنة شؤون الأعلام.

عمداء بلديات طرابلس التي تشمل 13 بلدية سوف يجتمعون على هذا المشروع الضخم من نوعه بعد مشروع نهر الصناعي العظم!... الذي كان من منجزات ثورة الفاتح من سبتمبر العظم، تاركين أهل تاورغاء في العراء مع نسائم وأولادهم وبناتهم.

أنهم يتحدثون عن مناقشة مشروع ضخم تقوم به أتلاف من شركات صينية وبريطانية وفرنسية والمانية، تساهم جمعها في انجازات مشاريع عملاقة وكبيرة في الغرب الليبي، شركات من مجموعة شركات في مجلات متعددة التخصص في الاستثمارات القانونية والمالية والفنية.

المشروع الذي يتحدثون عنه ساستنا الكرام في طرابلس الغرب يعتبر من المشاريع المخطط لها من سنة 1973م ولم يرى النور عندما كانت ليبيا أمنة مستقرة على عرشيها، مشروع "خطوط المترو" الذي قدر بتكاليف باهظة وبحوالي 30مليار يورو على مدى تسع سنوات.

مشروع يستوعب حل لمشاكل ومعالجة المواصلات والاتصالات والصرف الصحي والكهرباء والبطالة المقنعة وغير المقنعة ويعمل على تحفيز الأهالي لإقامة مشاريع اقتصادية وخدمية في طرابلس.

إنه من مشروع هزيمة نكراء في امن وسلامة المواطن الليبي، بما منت بها ليبيا بعد الربيع العربي فلم تستطيع الدولة الليبية إجهاض هؤلاء المفسدين الذي أكثروا في الأرض فسادا وسرقة ونهب واختلاس من موارد الدولة الليبية وخزانتها.

في حين، يتوجه الشعب الليبي الى الانتخابات الحرة والنزيهة التي ربما لا تنهى الصراعات المسلحة والسياسات الليبية الغامضة في التعامل مع معطيات الوقع المرير الذي يمر به الشعب الليبي، ومن إمكانية إيقاف مد التيارات الجهادية ووضع أزرها من الأيادي الخفية التي تعاونها وتؤيدها وتقف بجانبها.

مسيرة الانتخابات الليبية هي مسيرة التغير الشامل من تلك الساسة التي تريد أن تصنع لأنفسها الأمجاد، التي من المحتمل تكون قاسمة لظهر البعير في يوم الانتخابات القادمة.

تلك هي الجماعات التي تخلق في كل يوم نوع من عدم الاستقرار والأمان كي تصبح ليبيا دولة الفوضى وخسرنا ودمارا على مدى تاريخا المعاصر.

وعلى الرغم من ذالك المشاريع الإستراتيجية نجد مدينة بنغازي غارقة في الدمار من جميع النواحي، الطرق والصرف الصحي والواصلات والبريد والصحة والمباني التي هدمتها الحروب كما هدمة الحرب العالمية الثانية كيانه ثم استعادت مكانتها أمام المدن الليبية.

الإرهاب والتطرف موجود في كل بقعة من بقع ليبيا، والانقسامات السياسية والاجتماعية والسيادية لازالت قائمة على أصولها تزكم بها انفنا من الرائحة الكريهة، مع قيام مشاريع ليس في الواويات الأجندات الليبية في هذا الوقت العصيب التي تمر بها الأمة الليبية.

وها نحن قد تخطينا جميع المشاكل الاجتماعية والأمنية والسياسية، لتدخل ليبيا في مشاريع وطنية بأموال ليبية مجمدة في البنوك الدولية وليس بعائدات النفط الليبي الذي سرق من مواقع النفط والغاز ليباع بدون عدادات ترصد القيمة الفعلية من أبار النفط الليبي.

انه لأخبار محزنة تعلن عنها الساسة الليبية من العاصمة الليبية، ونحن في سبات النوم نغرق في أحلام ثورة السابع عشر من فبراير المجيدة، مع وجود الأسر الليبية المهجرة في الداخل والخارج، في تونس الخضراء وفي مصر العربة والفداء.

أليس فيكم من رشيد يا أيها الساسة العظم، وعلى الأرض الليبية تحدي التطرف والغلو المصطنعة في ليبيا الأبية، يكون لكم الأولوية في مشاريع اقتصادية وهمية دون الأخذ في الاعتبار الشعب الذي يقف في طوابير الانتظار في المصارف الليبية طالبا منها مستحقاتهم من رواتب وأجور ورواتب متأخرة التي أصبحت تقدر بمسافات بينهم وبين جيوبهم الفارغة من العملة الليبية.

بقلم الأستاذ رمزي حليم مفراكس